مئات الاطفال مجهولي الهوية والسلطات الحكومية مسؤولة عن مصيرهم

مئات الاطفال مجهولي الهوية والسلطات الحكومية مسؤولة عن مصيرهم

 

 

حمل الأزيديون السلطات الحكومية مسؤولية مصير ٣٠٠ طفل يتيم يعيشون في المخيمات مجهولي الهوية.

جاء ذلك خلال زيارة عدد من الإعلاميين والصحفيين الذين زاروا الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في أقليم كردستان ضمن نشاطات ورشة التنوع التي اقامتها مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والاعلامية

و بينت رىيسة الهيىة المستقله لحقوق الانسان الدكتورة منى ياقو عن ان ابرز مشكلة تواجهها هيئة حقوق الانسان المستقلة هي ان القوانين تستند الى الشريعة الاسلامية باعتبار هي المصدر الاساسي في العراق من ضمنها الاقليم رغم انفتاحة وان هناك مساعي لتغير التشريع منذ عام ٢٠١٥ حيث ان على السلطة التشريعية امتلاك قوة مواجهة لتحدي الواقع وتحقيق قانون للأقلية ومصير اطفالهم والإشكالية التشريعية لمواجهة المجتمع.

و اضافة ياقو ان تجربتهم بزيارة دار چيفين ووجدوا اطفال مجهولي الهوية يبلغ عددهم قرابه ٣٠٠ طفل وبسبب عدم تشريع قانون للأزديين واعتمادهم على المادة (2):

 

أولاً:- الإسلام دين الدولة الرسمي، وهو مصدرٌ أساس للتشريع:

 

‌أ- لا يجوز سن قانونٍ يتعارض مع ثوابت أحكام الإسلام.

 

 

 

 

وان على السلطات التشريعية تحدي الاختلافات مستندين الى اصحاب المشكلة الحقيقين الا وهم الازيديون وحملت السلطة التشريعية كامل المسؤولية وواصلت ياقو في حديثها نحن كهيئة مجبورين ان نستمع لكل الآراء والاطراف اما على السلطات التشريعية الاستماع الى اصحاب المشكلة ذاتها حيث ان قانون الاقليات يحتاج الى تشريع ويجب سماعهم وان عمل الهيئة انساني وليس اعلامي ونحن نتحمل مسؤولية الدفاع وان كانوا لا يرغبون به علنا لكي لا تكون ضغوطات عليهم في التشريع لكن بإصرار ومتابعة ومواجهة الجهات المسؤولة.

و طالبت ياقو بإنشاء صندوق التنمية الثقافية من خلال العمل مع اليونسكو والمؤسسات الدولية لتمويل المشاريع الثقافية وبأشراف مباشر من قبل وزارة الثقافة لمعالجة ضعف التمويل الذي تعاني منه المؤسسات الرقابية .

شاهد أيضاً

الإتحاد العربي للإعلام الإلكتروني يستنكر اعتقال مراسل تلفزيوني في الانبار ويطالب وزارة الداخلية إطلاق سراحهُ

“بيان صادر من الإتحاد العربي للإعلام الإلكتروني / العراق ”   الإتحاد العربي للإعلام الإلكتروني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *