أخبار عاجلة

أعمال تخريبية تطال البنى التحتية للاتصالات في مدينة الصدر ببغداد

أعمال تخريبية تطال البنى التحتية للاتصالات في مدينة الصدر ببغداد

 

أكد مدير مديرية اتصالات الرصافة اليوم الجمعة عن قيام البعض باستهداف عدد من الكابينات الضوئية التابعة لمديرية اتصالات الرصافة إحدى مديريات الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية باعمال تخريبية في مدينة الصدر ببغداد وبين مدير المديرية ” انه تم تبليغنا في تمام الساعة ١٢ ظهراً بوجود اعمال تخريب في عدد من الكابينات الضوئية وضمن القطاعات المشمولة بالمشاريع الضوئية، ادت على اثرها بتوقف المشروع عن الخدمة في عدد من القطاعات في مدينة الصدر ومنها ( ١٥ ، ٧٢ ، ١٢ ، ٦ ، ٤٢ ، ٤١ ، ٢٤ ، ٢٥ ، ٧٥ ، ٧٠ ، ٧١ ، ٣٨ ) حيث ان هذا التخريب قد طال ثلاث كابينات رئيسية في القطاعات ( 70، 71، 72، 75 ) وفيدر رئيسي ضمن قطاع 38، والتي بدورها ادت الى توقف الخدمة عن 16 كابينة أخرى، مبيناً ان هذه الاعمال التخريبية هي اعمال ارهابية الغاية منها تخريب البنى التحتية العائدة للدولة ومشاريعها التي تخدم المواطنين بصورة عامة.

وأضاف : “ان كوادرنا الهندسية والفنية متواجدة وتعمل على اصلاح جميع ما تم تخريبه وبالتعاون مع كوادر شركة الجزيرة ( الشركة المشغلة للمشروع جانب الرصافة ) وما زالت الجهود مستمرة في عملية الاصلاح وادخال جميع الكابينات الضوئية الى الخدمة “.

هذا وقد قامت كوادر الشعبة القانونية في المديرية بتبليغ الجهات الامنية المسؤولة في تلك المنطقة عن اعمال التخريب التي تعرضت لها بعض القطاعات في مدينة الصدر واصدار شكوى قانونية بحق المخربين.

 

“وبهذا تُعلم مديرية اتصالات الرصافة بأنها دائرة خدمية بحتة تسعى لخدمة المواطنين وملاكاتها تعمل بكل طاقاتها في ظل أوضاع عصيبة ليست بالسهلة بغية تقديم افضل الخدمات للمواطنين وتطالب بتعضيد الجهود من قبل المؤسسات الامنية والمواطنين لحماية الممتلكات العامة.

 

ونهيب بمواطنينا الكرام بعدم السماح لهكذا أعمال تؤدي لتعطيل الخدمات العامة التي تخدمهم، والتبليغ عن أي عمل من شأنه ان يخرب ويضر بامن بلدنا العزيز وخدماته”.

 

قسم العلاقات والاعلام

الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية

شاهد أيضاً

مديرية اتصالات النجف : اقامة دورة تطويرية لمنتسبي المديرية وحملة لازالة التجاوزات بالمحافظة

مديرية اتصالات النجف : اقامة دورة تطويرية لمنتسبي المديرية وحملة لازالة التجاوزات بالمحافظة   اقامت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *